اخبار وطنية

معايير غامضة ،تدفع بإقصاء طلبة من أسر فقيرة بإقليم اليوسفية من المنح الجامعية

انفاس بريس 24 : نور الدين الكيحل . اليوسفية

مشاكل المنح الجامعية تطفو من جديدعلى السطح بعمالة اليوسفية،وتحرم العديد من الطلبة ينتمون لاسر فقيرة ،في خرق سافر للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ،في حين نجد في الجهة الأخرى اسر ميسورة يستفيد ابناءها من المنح الجامعية.
وحسب مصادرنا فإن احتقان وقلق كبير يسود داخل عائلات هؤلاء الطلبة،نتيجة حرمان أبناءهم من المنح الجامعية ،والمقارنة التي يضعها الطلبة وآباءهم بينهم بخصوص دخلهم الشهري سيما وان القطاعات غير المهيكلة تحقق لاصحابها مداخيل مهمة لايمكن تحديدها من خلال وثائق إدارية، وقد صرح لنا أحد الأباء بأن معايير تحديد الطلبة المستفيدين من المنح الجامعية لدى اللجنة المختصة بإقليم اليوسفية يسودها الغموض ولاسيما إذا علمنا بأن أسر كثيرة فقيرة لم يستفد ابناءها من المنح الجامعية.
وازدادت خيبة أمل الطلبة بعدما علموا أن هناك مجموعة من الطلبة الذين تتمتع اسرهم بوضعية مالية مريحة ويمتلكون عقارات وأملاك قد استفاذ أبناءهم،.
وأمام هذه الضبابية في توزيع المنح،دعا السيد صلاح الدين المراحي رئيس المرصد الوطني للحريات وحقوق الانسان،إلى تبني حل سليم وبسيط ألا وهو توزيع المنح على جميع الطلبة لأن الحكومة قادرة على ضمان موارد لها. ،
.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى