ثقافة و فن

الأدب الشعبي تراث و قيمة

الأدب الشعبي تراث و قيمة

أنفاس بريس 24: منى فتحي حامد _ مصر

بداية من القول، نشير بالضوء الأخضر حول موضوعا هاما غاية في الأهمية ، و هو موضوع إحياء تراثنا بالأدب الشعبي ، و الآن يجذبنا الحوار إلى الالتفات إلى جميع النقاط المرتبطة به ، من بداية ظهور و مفاهيم و أهداف و وصول ، و تنوع الرؤى الثقافية و كيفية التعامل معها …

فمن أهداف الأدب الشعبي الاستماع و التثقيف.

فبداية من القرن ال19 بدء الغرب باستخدام كلمة ( فلكلور ) ثم تواجد بكثرة بين أهل الريف و رجال الدين ، المتأثرين بالمشاعر و العادات القديمة فكرة و سلوكاً …

فالأدب الشائع بالطبقات العامة أو الشعبية يشمل: الأساطير ، الحكايات الشعبية ، الحكايات الخرافية و الألغاز ،النكت و الفكاهات ،المواويل و الأمثال ….

فهو أدب تقليدي شفهي ، ينثره المؤلف و ينقله إلينا من جيل إلى جيل …

لكن المشكلة تنشأ لدينا من وفاة أغلب الأدباء ، و نحن في حاجة إلى أدباء جدد لديهم الوعي و الفهم الثقافي بإحياء تراثنا بالأدب الشعبي …

نرى أن من أهم مصادر التشريع للأدب الشعبي أساسها عن طريق فن الروايةو الحفظ و التوسع في العرض،و ربط الأحداث بلغة محكمة، و ترابط البناء بالمضمون و الفكرة بمحتوى النٓص ، كي يصل المستمع  إلى سمة التوحد ….

فالأدب الشعبي يتناول قيم و مباديء الريف عن طريق استقصاء اللهجة المحلية ، و يتم حفظه بالتداول والإنتقال عن طريق الروايةو الأمثال ..

و من أمثلته : استخدام الكلمات المرتبطة بالفرن البلدي والأرض الزراعية والماشية والريف عامة.

يعتبر الأدب الشعبي هو المخزون الثقافي لأي أمة ، فهو يحمل السمات اللغوية الأدبية من كناية و حسن تشبيه ، و نستنشقها بكثرة في الرواية ، عن طريق السيناريو و الحوار ،  أيضا بالأمثال الشعبية ،فتتواجد بنسب ضئيلة بالكلمات ، لكنها تحمل معانى متعددة و تصيب مضمون المغزى من المفاهيم و الأفكار …

ومن نماذج الأمثلة الشعبية :

★ خذ من التل يختل★ يا مستكثر الجاي أكثر

★ ديقها تعرش …

المقال: هو مناقش لقضية ما بلغة يفهمها القاريء، و ذاكرة للأمم من تواريخ وحكايات و نجاحات ، فيجب العمل على الحفاظ عليها من الفناء و الإختفاء …..

مثال : علم الأنساب ، علم ثقافي تاريخي فكري، قابل  للتجديد و في حاجة للتطوير …….

بنهاية المقال بالحوار و بالحديث عن مضمون الأدب الشعبي و احتواءه على قيم و مباديء ، فيجب العودة إليه بالثقافة و الروح و التميز و الارتقاء ، لإعادته من التدهور و الاضمحلال ، و الاهتمام بالموضوعات الخاصة به في شتى الميادين و المجتمعات ، و البحث عنه و الإلمام به من جميع دول العالم ، من ثقافات و علوم و مثقفين و أدباء ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى