اقلام حرة

الأحلام مع السوشيال ميديا

الأحلام مع السوشيال ميديا

أنفاس بريس 24:  منى فتحي حامد _ مصر

لتحقيق أمنياتنا و أحلامنا في شتى الميادين و  مختلف المجالات بالأخص أحلامنا الرومانسية ، يجب على كل منا أن يبدأ خطواته بالدراسة

المتأنية لتلك الأفكار التي تطرق على نبضاتنا و عقولنا و أحلامنا ، و التي تتزامن معنا بالمكان و بالزمان …

ثم نبدأ بعد ذلك التنفيذ لتلك الخطوات المترتبة عليها ، حتى نتمكن من الوصول الإيجابي إلى حياة مستقرة متوازنة هادئة  .

لاكن إن ألقى بنا عصف الأقدار إلى ظمأ المشاعر و غياب الآمال و الأحلام و عدم المقدرة على تحقيقها ،حينئذ يجب علينا أن نتمسك و نتحلى بالصبر و بالتفاؤل و بالأمل ، حتى نتخطى تلك المحن و الصعاب  ..

إذا شمل عدم التكافؤ أحد أطراف الارتباط ( رجل و امرأة ) و عدم التواصل مع إتمام البنية الأسرية الصحيحة ، قد يكون هذا ناتجاً عن الاختلاف في النشأة أو التعليم أو الثقافة أو تبادل و توافق الأفكار بينهما ، أو  بسبب اختلاف المشاعر و الأحاسيس أيضاً في بعض الأحيان ..

أي يكون عدم التكافؤ نتاج اختلافات معنوية أو مادية أو جسدية عند أحدهما أو كلاهما معاً ..

لكننا نتساءل إذا لن يتواجد خلل فكري و معنوي بين ( الرجل و المرأة ) ، هل بِسريان و مُضيّ الوقت يظهر التشتت بينهما بالأفكار و بلغات مضمون الحوار و بالانفراد و التشبث بالرأي و إنكار الذات  …. إلخ

هل تظل الثقة بينهما بالمحبة ، أم تخضع بينهما العلاقة الزوجية إلى نطاق و حيز معين من مفاهيم الحلال والحرام ..

و إن استمر الغرام و العشق و التفاهم بينهما ، هل سيؤدي هذا إلي الزواج و التغاضي عن التناقض أو الاختلاف بينهما ، أم سيكون رد الفعل بالفراق و بالرحيل و بالابتعاد المؤكد …

واقع ملموس و متزايد كلما ازدادت الإنفتاحية و طغت العولمة و فاض التواصل مع كل ضواحي الدنيا   ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى