الجهود الإعلامية في تبليغ الخطاب الديني بالمغرب زمن الجائحة : تجارب ونماذج 
نشر السبت 9 يناير 2021

أنفاس بريس 24 : ▪︎ محمد أكعبور

ـ مرشد ديني وباحث في الخطاب والإعلام الديني

وعيا من المؤسسة الدينية والعلمية بالمغرب بدور الإعلام في التبليغ ؛ فقد وجهت توظيفه واستثماره وهو المرجع في التخاطب الديني الإعلامي بشكل عام لاعتبار أثر الإعلام من كونه أرقى الأجناس التواصلية ؛باستهدافه كتلة جماهيرية عريضة من جميع المستويات العمرية والثقافية .

لقد رُسمت منهجية علمية تستمد أسسها وأصولها من الخطاب الديني المغربي ؛ خطاب الثوابت الدينية والوطنية ، وعملية بتسخير الإمكانات الإعلامية التي عليها مدار المدار الإعلامي في الزمن الرقمي بامتياز ؛ توحيدا للأداء الديني كما عهده المغاربة حضوريا .

وتأتي التدخلات الدينية عن بعد التي فرضتها القوة القاهرة والقدر المحتوم مواكبة من المؤسسة العلمية الموضوعاتية لهذه للجائحة ، بناء على توجيهات هذا الإصدار العلمي – مرجعية الخطاب ببلادنا وثائقه كثيرة – والدليل المهني – توجيه المجلس العلمي الأعلى – للعالم والإطار والمثقف الديني الهادف إلى استثمار الإعلام للتبليغ بهدف جعل الخطاب الديني الرسمي الملجأ الآمن في زمن الشدائد بالأقوال السدائد.

أولا : أهمية الإعلام

يظل الإعلام خاصية بشرية للإخبار والتوعية والتصحيح والتوجيه والترسيخ لقيم دينية ومجتمعية وحضارية ثقافية وبشرية عمرانية وجمالية مؤثرة على السلوك اليومي للفرد والمجتمع ؛ من أجل بلورة معارف وأفكار من إنتاج ثقافة بشرية، في إطار تفاعلي داخل محيط إنساني من مختلف المشارب الدينية والثقافية والحضارية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفنية والرياضية والإعلامية .

ويأتي الإعلام الديني، جنسا من الأجناس التواصلية والإعلامية في زمن متأخر بالمقارنة مع الأجناس والشعب الإعلامية الأخرى السياسة والثقافية والدرامية والفنية والسينمائية والرياضية والإشهارية على مختلف الحوامل الثقافية من القرائي والسمعي والسمعي البصري والتواصل الاجتماعي- مواقع السوشيال ميديا- والرقمي الإلكتروني ومنصات التسجيلات المرئية السريعة باستهدافها كتلة بشرية ضخمة من مختلف المستويات المدرسية والتعليمية والعمرية والجنسية .

والإعلام الديني ، شعبة من الشعب الإعلامية ذات العمل الإخباري والتوعوي والتنويري والتنموي لبناء القيم المجتمعية بمقومات جمالية وتقنية ؛ وبخطاب وجداني ،عاطفي بحمولة غيبية إيميانية وحْيية إلهية ، وبفلسفة ترغيبية في الجزاء والثواب والأجر لدى الملقي والمتلقي أعني ؛ المرسِل والمرسَل إليه.

“لابد من التذكير بأن الخدمة الدينية تقوم في جانب كبير منها على التبليغ، أي ما يسمى اليوم بالتواصل، وهو في التقاليد العريقة خطاب الأئمة والوعاظ وخطباء الجمعة وإرشاد العلماء وفتاواهم، وكان هذا التبليغ يتم في معظمه بكيفية مباشرة داخل المساجد.” من : موقع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

ثانيا : المواكبة الإعلامية للخطاب الديني زمن الجائحة

نقصد بالمواكبة الإعلامية للخطاب الديني ؛ تفاعل الإعلام وخصوصا الرسمي منه وبالأخص إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم وقناة محمد السادس للقرآن الكريم ، مع العلم أن الإعلام العمومي ببلادنا يندرج ضمن الإعلام المواطن الذي ينقل الحدث الديني الرسمي ويتفاعل معه كما يمكن اعتبار جهود الإعلام شبه العمومي والإعلام الخاص ضمن هذا الإعلام المواطن والذي أبدى تضامنا إعلاميا كبيرا في مواكبته للظرفية من حيث نشر الخبر والتعليق عليه ؛ الخبر الظرفي وقد رصدنا تجارب لهذا النوع من الإعلام العمومي وشبه العمومي والخاص في مواكبته للخطاب الديني وطبعا لا يقتصر الأمر على الإعلام الناطق والإعلام المرئي الناطق ؛ ولكن هناك تجارب رصدناها للإعلام الرقمي مُنحت الفرصة فيه مواكبة للحدث الديني الظرفي خطابا أو تعليقا على خطاب صدر وشرحه وتوضيحه للمواطنين بما يلزم من التوضيح كرسالة من المتدخلين الدينيين من المجالس العلمية المحلية تحت إشراف المجلس العلمي الأعلى وبتأطير من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

ثالثا: الإعلام وتدخلات الفاعل الديني الرسمي المحلي

وإذ المغرب فاعل نشيط في المحيط الإنساني والبشري بحوامل دينية وثقافية وحضارية وعمرانية ، اجتماعية واقتصادية وسياسية مشتركة مع المنتظم الكوني ، وأكثره خواص مغربية في الحوامل والأداء والإجراء والإنجاز وفق مقاصد وغايات نبيلة هادفة إلى خدمة الإنسان المغربي والكوني أداء لواجب التبليغ السوي الناجي من الموبقات . سلك لذات الغرض سبيل التسخير الإعلامي وتوظيف الإطار الديني المغربي بالداخل والخارج لتأطير المواطنين هنا والجالية المغربية هنالك عبر :

الإذاعة والتلفزة الوطنية وفرعياتها الجهوية .

  • السادسة : “نفحات أنس مع مغاربة المهجر” على امتداد شهر رمضان 1441ه وهو البرنامج الذي حمل على عاتقه أداء الأمانة : أمانة التبليغ بربط المغاربة عموما والجالية المغربية على الخصوص بثقافتهم وحضارتهم وتدينهم مواصلة للصلات العلمية والدينية التي ترعاها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في إطار بعث الوعاظ والمشفعين في مناسبة رمضان من كل عام ؛ وحيث تعذر الوفاء الحضوري مع ما وازى ذلك من إغلاق المرافق الدينية – وهو إجراء دولي – ومنع الرحلات التنقلية ، تَم اعتماد التبليغ الإلكتروني وتنويع فقرات البرنامج الموضوعاتي .

وفي إطار تفعيل الإعلام الجهوي لرسالته نجد التزاما إعلاميا ومهنيا من “قناة العيون الجهوية” باستضافة الأطر الدينية الجهوية ، وازداد الاهتمام أكثر مع دخول شهر رمضان المبارك فانتظمت حصص التدخل طيلة الشهر الفضيل.

  • قنوات شبه الإعلام العمومي : الحضور الإعلامي المنتظم للسيد : مصطفى بن حمزة ؛ رئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة وعضو المجلس العلمي الأعلى على قناة تلفزية بشكل منتظم كما نسجل الحضور المناسبتي للسيد : محمد مشان رئيس المجلس العلمي المحلي للفداء مرس السلطان على ذات القناة التي تستضيف السيد بن حمزة.

هي إذن ؛ جهود إعلامية كان لها الصدى الطيب على المتابعين محليا وجهويا وكذا وطنيا ودوليا.

  • إذاعة وقنوات خاصة : هناك تجارب إعلامية باستضافة متدخلين ممثلين للمؤسسات العلمية المحلية منهم السادة الوعاظ والواعظات والمرشدين والمرشدات الدينيات .

الإعلام الرقمي : المواقع الإليكترونية .

هنا نستحضر تجارب كلا من السيدين : سعيد بيهي رئيس المجلس العلمي المحلي للحي الحسني والسيد سعيد شبار رئيس المجلس العلمي المحل لبني ملال حيث كانا ينشران على مواقع إليكترونية ما يواكبان به الحدث وقد سبق أن عرضنا لتجربة الرجلين في مقال سابق.

  • الإعلام الاجتماعي : الفيس بوك- التسجيلات المرئية

كل المجالس العلمية ال 82 لديها صفحات فيسبوكية سخرتها للبث في المتابعين والبت في كثير من الأمور المتعلقة بالخطاب الديني في زمن كورونا فبَلغ الخطاب الديني درجة التأثير والتأثر.

كما أقدمت مجموعة من المؤسسات العلمية المحلية على فتح منصات التسجيلات المرئية : يوتيوب بافتتاحيات توجيهية لرؤسائها فكان الندى والقطر مما أعقبه الغيث فعم النفع والتأم الجمع فكثر السمع.

  • مواقع التواصل الفوري : مجموعات الواتساب الموضوعاتية بالصيغتين للذكور والإناث.

الفردية : التراسل الفردي ؛ واتساب

الجماعية – مجموعات واتساب : محموعات موضوعاتية تواصلية – مهنية- اجتماعية – وظيفية….

رابعا : التجربة اللغوية في التبليغ الإلكتروني:

سلكت تلكم المجالس العلمية المحلية نفس الخطة العلمية والعملية التي رسمها المجلس العلمي الأعلى حيث أعدت خطة عمل “تستند إلى استثمار كل إمكانات التواصل عن بعد تفاديا لتوقف الأنشطة” كما قال السيد الدكتور سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال، ومنسق المجالس العلمية المحلية بجهة بجهة بني ملال خنيفرة في حوار خاص له مع : MAP.

ولا يخفى على كل متتبع أن تجربة الفاعل الديني مع الإعلام الديني الرقمي والاجتماعي زمن الجائحة؛ تجربة جديدة كشفت عن مكامن القوة في وقت اشتدت فيه حاجة للمواطنين إلى هذا النوع من الإعلام الديني “الجيْبي”.

والناظر لكل التجارب الفتية التي ظهرت على طول زمن الجائحة في الخطاب الديني؛ يظهر له أنها عرفت تنوعا كبيرا على عدة مستويات: سواء على مستوى مضمون الخطاب الديني وشكله؛ أم عن طرق تصريفه، وفنيات إلقائه، فضلا عن نوع الخطاب الظرفي الذي تتخلله كمناسبات دينية ووطنية وكونية، وتمتزج فيها لحظات غالية من التاريخ المغربي مع الحضارة الأصيلة، ويتعانق معهما من جهة أخرى النص الديني بأسلوب عصري يتماشى مع متطلبات التدخل الإلكتروني وفنيات الوعظ الرقمي إلى وقت إعادة فتح المساجد والجوامع.

ومما ينبغي التنويه به هو التنويع اللغوي المستند إلى دستور المملكة 2011والمستمد من هويتنا العرقية في اعتماد اللغة العربية والأمازيغية المعيارية منها والتواصلية اليومية ليستفيد الجميع من الجميع.

وقد تجاوز الخطاب الديني الوعظي الرقمي مسألة اللغات واللهجات المحلية؛ إلى حد الانفتاح على اللغات الأجنبية كالفرنسية والإنجليزية؛ وتحضرني في هذا الصدد تجارب نموذجية رائدة في هذا المجال كتجربة المجالس العلمية بكل من سلا وبني ملال ، وشيشاوة مما لم يعهده رواد مواقع الخطاب الديني ببلادنا حضوريا قبل الجائحة وهو مكسب للخطاب والفاعل الديني في زمن الجائحة ينضاف لمكاسب أخرى حققها الخطاب الديني زمن الجائحة، وقديما قيل: مصائب قوم عند قوم فوائد ، فجددت هذه المجالس وغيرها روح الاجتهاد في تطوير التبليغ، والرقي بآلياته، فلقي تفاعلا كبيرا من لدن المتابعين مما توفر لهم  من “إمكانات إعلام الجيب”  في الزمن الرقمي.

خامسا : الأداء الديني الرقمي : التنوع والدلالة:

إن مجال هذا الصنف يتمحور حول التدخلات العلمية كدروس التكوين المستمر لفائدة القيمين الدينيين قصد تفقيههم في  “دليل الإمام والخطيب والواعظ” ؛ باعتبار الكتاب المذكور مرجعا مهما في تأصيل مقتضيات “الدليل المهني للمتدخل الديني” عن قرب، لاسيما في المادة العلمية المقررة لهم والممثلة في متني : ابن عاشر والآجرومية حيث يتم تدارس المرشد المعين على الضروري من علوم الدين في الأول، والتحفة السَّنية على متن الأجرومية في الثاني.

وقد لوحظ أن مختلف المجالس العلمية وسَّعت دائرة المتعارف عليه في المتون العلمية إلى فنون أخرى، وفتحت نوافذ علمية لموضوعات تغني الرصيد العلمي والمعرفي لرواد مواقعها الإلكترونية فانتظمت حلقات لشرح مصنفات تخص :

فقها الطهارة والعبادات وفق المذهب المالكي، وفقه السيرة النبوية ممزوجة بدروس السيرة النبوية للأطفال، وكذا دورات تكوينية ولقاءات تأطيرية لفائدة القيمين الدينين، دون إغفال حلقات تحفيظ القرءان الكريم، وتعليم قواعد التجويد.

وتنوعت مجالات التدخلات الدينية للأداء الديني الرقمي بتنوع دلالته كدروس الوعظ والإرشاد ، ومحاضرات أكاديمية متخصصة : وتولد من هذا السياق العلمي تنظيم ندوات وملتقيات علمية موضوعاتية إليكترونية وإحياء الليالي المناسبتية ؛ كليلة القدر وليلة المولد النبوي الشريف فكان المجلس العلمي المحلي لسلا فريدا في تجربة إحياء ليلة القدر المباركة زمن الحجر الصحي بعنوان “ليلة أهل القرآن” لعام 1441ه كما نسجل تجربة المجلس العلمي المحلي للقنيطرة في إحيائه “ليلة المولد النبوي” لعام 1442ه.

سادسا : أهداف خطاب المؤسسة العلمية.

مما لا شك فيه أن للساق دورا كبيرا في توجيه الخطاب وفي القاعدة الأصولية : المناسبة شرط؛ والمناسبة قدرنزل بالعالَم فعمَّه من أقصاه إلى أقصاه واختلف الحديث عنه من مؤسسة إلى أخرى ؛ حسب اختصاص تلكم المؤسسة .

والمجلس العلمي الأعلى ببلادنا بوصفه مؤسسة دستورية ووطنية ؛ واكب هذه المناسبة بما يلزم من التعامل معها ؛ تعاملا دينيا وعلميا وأخلاقيا وطنيا واجتماعيا من خلال ما يصدره من خطاب ديني يهدف إلى :

تبصير المغاربة بأمور دينهم والأخذ بأيديهم للخروج من الأزمة والشدة وتوضيح كثير مما أشكل عليه لحظة نزول القدر .

حراسة الوجود الروحي والمعنوي للأمة المغربية من خلال الدفاع عن ثوابتها الدينية والوطنية وهي الأمر الجامع لها والمجمع عليه من لدن علمائها ومفكريها .

صياغة ذهنية المجتمع المغربي للتفكير في الموضوع بشكل موحد تضامنا واستجابة لروح المبادرة التي يقودها أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله والنداء الذي وجهه حفظه الله لتجديد اليقظة ضد الوباء في خطاب 20 غشت2020.

هي إذن ؛ مرحلة أخرى حاسمة من مراحل تفاعل واتساق الخطاب الديني ببلادنا في سياق الاستجابة لمضامين الخطاب الملكي وتفعيلا لتلبية انتظارات المواطنين وكذا حثهم على التفاعل مع اللحظة فتجندت المجالس العلمية المحلية من جديد بناء على مرجعية مركزية في السير بالخطاب الديني نحو ترسيخ بناء الوعي الجماعي وإنماء الحس بالمسؤولية المدنية تجاه الوطن ومؤسساته كما عهدها المواطنون في موكبتها لفترة إعادة فتح المساجد وقبلها – وقد نشرنا في الباب سلفا ما يغني عن كثير من السرديات .

التوجيه والإرشاد الديني والتبليغ الآمن ؛ وهو ما يجعل المغاربة يثقون في مؤسساتهم الدينية والعلمية مرتبطين أيما ارتباط بمشيخة علماء الأمة في الإفتاء ومن في حكمهم في الإمامة والخطبة والوعظ والإرشاد.

بناء الوعي الجماعي والإسهام في التعريف بالقضايا التي تهم المجتمع وتوجيهها الوجهة الدينية اللائقة بها مع تحسين ” الأداء الديني ” مما يعقبه تأثير بليغ وذلك عن طريق الأجوبة الفقهية أو الآراء العلمية أو الفتاوى الشرعية أو البيانات التوضيحية أو البلاغات التي يصدرها المجلس العلمي الأعلى ردا على أسئلة مؤسسات الدولة ؛واستدعي للتدليل على الموضوع: نماذج من تلكم الاعمال العلمية التي تدخل ضمن مستوى  “الخطاب الديني العالي” كفتوى الإغلاق المؤقت للمساجد التي طلبتها مؤسسة إمارة المؤمنين أو قطاعاتها الحكومية وفتوى في شأن عدم تغسيل موتى كوفيد-19 ، وبلاغ حول المس بحرمات الرسل الكرام عليهم أفضل الصلاة والسلام.

سابعا : خصائص الخطاب الديني في زمن كورونا

كون الخطاب الديني ببلادنا ملتزما بقضايا الأمة وهمومها الدينية والاجتماعية وانشغالاتها العاطفية والوجدانية يجعله خطابا يسعى لتلبية الحاجات الدينية للمغاربة وهو ما يجعل منه خطابا يختص بخصائص منها على سبيل التمثل لا الحصر:

حفظ الخصوصية الدينية المغربية المتمثلة فيما جرى به العمل بمساجد المغرب من خلال العلم الديني بها والعمل على تمثلها عقيدة وعبادة وسلوكا ووفاء.

استثمار المحصلات المعرفية لدى المواطنين من خلال ما تلقوه في “فقه الثوابت الدينية ” على امتداد ما بث فيهم منذ الشرو ع في إصلاح الحقل الديني ببلادنا الذي يعتبر امتدادا لتدين المغاربة وفق الخصوصيات المغربية في الأداء الذي تم الرقي به إلى مستوى التشريع وإرساء المؤسسات المؤتمنة على حمايته وتكوين وتأهيل مؤديه.

التدرج ؛ حيث يصدر بحسب الحاجة المجتمعية والمناسبة الدينية والوطنية ؛ بل وحتى الكونية.

خطاب يعتبر أمر كورونا من الابتلاءات التي يبتلى بها العباد في أي البلاد.

خطاب يهدئ من روع المواطنات والمواطنين وذلك بربطهم القوي بعقيدتهم الإيمانية.

خطاب يأمر بالإيمان بالقدر والأخذ بالأسباب.

خطاب ملتزم بقضايا الدين والوطن وليس زمن كورونا فحسب .

خطاب يندرج ضمن اعتبار التبليغ ؛ من أمانات الدين وعلى عاتق العلماء .

خطاب تربوي سلوكي ، يعم نفعه جميع فئات الشعب حتى التلاميذ والأطفال ، ويأتي إسهام المجالس العلمية المحلية في مشروع الدخول المدرسي لموسم 2020 – 2021 الذي رفع شعار من : أجل دخول مدرسي آمن ، ولذات الهدف قامت هذه المجالس بالحملات التحسيسية – بالمدارس والثانويات والمعاهد – ضد كوفيد – 19 والتوعية بمخاطره  إسهاما من المؤسسة العلمية في تنفيذ “البروتوكول الصحي للدخول المدرسي” وفي هذا الإطار تعبأ المرشدون الدينيون للعملية التواصلية مع التلاميذ بالمؤسسات التعليمية وكذا أعضاء المجالس العلمية المحلية تحت إشراف المؤسسة العلمية المحلية.

خطاب مواكب للمناسبات الدينية كرمضان الكريم وعزوة بدر الكبرى وليلة القدر وزكاة الفطر وعيدي الفطر والأضحى وذكرى المولد النبوي الشريف.

الوطنية ثورة الملك والشعب وعيد الشباب والمسيرة الخضراء وذكرى تقدم وثيقة المطالبة بالاستقلال.

ختاما : الموضوع أكبر أن يلم به باحث متخصص في مجلدات بأجزاء فما بالك الإطلالة عليه في جذاذات في جزئين ومن الله والوطن موفور الثواب وحسن الجزاء لمن بلغ بأسلوب بليغ ولمن شهد له بالأداء والتليغ.